تحول أداء الاسهم الاوروبية من التباين إلى التراجع اليوم الإثنين ، مع إستمرار حالة التكهن بشأن إمكانية اتخاذ أجرائات أخرى من قبل البنك المركزي الأوروبي، لتسهيل السياسة النقدية وتحفيز إقتصاد منطقة اليورو البطيء، في حين إستمرت الأسواق كذلك في مراقبة تطورات الصراع بين أوكرانيا وروسيا.

فخلال تداولات فترة بعد الظهر لليوم، تراجع كل من مؤشر يورو ستوكس 50 بنسبة 0.05٪، ومؤشر كاك 40 الفرنسي بنسبة 0.32٪، ومؤشر داكس 30 الألماني بنسبة 0.18٪.

وكانت الأسهم الأوروبية قد تراجعت بعد صدور بيانات رسمية في وقت سابق اليوم، أكدت المخاوف بأن الاقتصاد الالماني قد انكمش فعلاً، وذلك بنسبة 0.2٪ في الربع الثاني، وذلك تمشيا مع التوقعات ودون تغيير عن التقديرات الأولية.

ومن بين البيانات التي صدرت اليوم كذلك، قالت مجموعة أبحاث السوق (ماركيت) أن مؤشر مدراء المشتريات لقطاع الصناعات التحويلية في اسبانيا قد تراجع الى 52.8 نقطة الشهر الماضي من قراءة 53.9 نقطة في تموز/يوليو، بينما كانت الأسواق تترقب تراجعاً إلى 53.1 نقطة.

وبالنسبة لإيطاليا، قالت (ماركيت) أن مؤشر مدراء المشتريات لقطاع التصنيع قد إنخفض إلى 49.8 نقطة الشهر الماضي من قراءة 51.9 نقطة في تموز/يوليو، بينما كانت التوقعات تترقب إنخفاضاً إلى 50.8 نقطة.

ويبدو من المرجح أن تضيف هذه البيانات الضعيفة إلى الضغوط على البنك المركزي الأوروبي لإتخاذ إجراءات جديدة لدعم الانتعاش المتعثر في منطقة اليورو، وتباطؤ النمو في ألمانيا الإقتصاد الأكبر في القارة.

وأظهرت تقارير منفصلة أن نشاط قطاع الصناعات التحويلية في ألمانيا قد نما بأبطأ وتيرة في 11 شهرا في تموز/يوليو، في حين انكمش نشاط المصانع في فرنسا بأكبر نسبة في 13 شهرا.

وفي الوقت نفسه، استمر المستثمرون في مراقبة الوضع في أوكرانيا قبيل المفاوضات المقرر أن تجرى في وقت لاحق اليوم بين مسؤولين من أوكرانيا وروسيا والانفصاليين الموالين لروسيا، بعد محادثات الاسبوع الماضي التي لم تسفر عن تقدم كبير.

وإستمرت أسهم القطاع المالي في الإنخفاض الذي أظهرته في جلسة التداول الصباحية، ولكن بنسب أكبر، مع تراجع أسهم عمالقة البنوك الفرنسية سوسيتيه جنيرال (بورصة باريس:SOGN) بنسبة 1.07٪، وبي ان بي باريبا (بورصة باريس:BNPP) بنسبة 2.00٪، في حين إنخفضت أسهم العملاق الألماني دويتشة بانك (بورصة فرانكفورت:DBKGn) بنسبة 0.86٪.

ومن بين البنوك في الدول الطرفية، سقطت أسعار أسهم البنوك الإيطالية انتيسا سان باولو (بورصة ميلان:ISP) بنسبة 1.44٪، ويونيكرديت (بورصة ميلان:CRDI) بنسبة 1.90٪، في حين تراجعت أسهم بانكو سانتاندير (بورصة مدريد:SAN) و بي بي في اي (بورصة مدريد:BBVA) الإسبانيين بنسب بلغت 0.65٪ و0.77٪ على التوالي.

من جهة اخرى، سقطت أسهم إلياد (بورصة باريس:ILD) بنسبة كبيرة بلغت 4.10٪ بعد صدور تقارير قالت أن الشركة الفرنسية قد دخلت في مفاوضات مع شركاء من القطاع الخاص بهدف جمع مبلغ أكبر لتقديم عرض جديد لإستحواذ على وحدة دويتشة تيليكوم (بورصة فرانكفورت:DTEGn) الألمانية في أمريكا.

وفي لندن تراجع مؤشر فوتسي 100 بنسبة 0.06٪، مثقلاً بأسهم تيسكو (بورصة لندن:TSCO) التي سقطت أسهمها بنسبة 1.80% بعد أن أعلنت مجموعة (هاريس وشركاه)، وهي أحد أكبر مالكي الأسهم في تيسكو أنها باعت أكثر من نصف أسهمها في سلسلة االمتاجر وقالت أنها الشركة لا تمتلك إستراتيجية متماسكة وتعاني من إتجاهات غير واضحة لإدارتها.

ومن بين أسهم القطاع المالي تراجعت أسهم رويال بانك اوف سكوتلاند (بورصة لندن:RBS) بنسبة 1.27٪، وأسهم باركليس (بورصة لندن:BARC) بنسبة 0.83٪، في حيت إنخفضت أسهم مجموعة إتش إس بي سي القابضة (بورصة لندن:HSBA) بنسبة 0.91٪، وأسهم مجموعة لويدز المصرفية (بورصة لندن:LLOY) بنسبة 0.57٪.

وإختلط أداء أسهم شركات التعدين، فلقد تراجعت بي اتش بي بيليتون (بورصة لندن:BLT) وريو تينتو (بورصة لندن:RIO) بنسبة 0.39٪ و 0.53٪ على التوالي، في حين إرتفعت أسهم كل من جلينكور اكستراتا (بورصة لندن:GLEN) بنسبة 0.23٪ ومنافستها فيدانتا (بورصة لندن:VED) بنسبة 0.68٪.

أما في الولايات المتحدة، فستبقى الأسواق مغلقة اليوم إحتفالأً بعيد العمال.

بدء التداول
تابعنا على الشبكات الإجتماعية!
دردشة حية
اترك تعليقاً