إستقر اليورو مقابل الدولار الامريكي يوم الجمعة، ليبقى على مقربه من أدنى مستوياته في 11 شهرا بعد صدور بيانات أمريكية قوية في تقرير ثقة المستهلكين مما أضاف إلى الرأي القائل بأن الانتعاش الاقتصادي في الولايات المتحدة ما يزال على المسار الصحيح.

فلقد تداول اليورو/دولار عند 1.3189 خلال التعاملات الصباحية بتوقيت الولايات المتحدة، وهو أدنى سعر للدورة. هذا وتماسك الزوج لاحقا عند 1.3179، متراجعا بنسبة هامشية بلغت 0.02٪.

وعلى الأرجح سيجد الزوج الدعم عند 1.3153، وهو أدنى سعر ليوم 27 آب/ أغسطس وأدنى سعر في 11 شهرا، والمقاومة عند 1.3243، حيث أعلى سعر ليوم 24 آب/أغسطس.

وقبل قليل، قالت جامعة ميشيغان أن مؤشر ثقة المستهلك الذي تصدره، قد قفز إلى 82.5 هذا الشهر ارتفاعا من القراءة الأولية والبالغة 79.2، ليتجاوز التوقعات لتسجيل قراءة تبلغ 80.1.

كما أظهرت بيانات صدرت في وقت سابق اليوم أن مؤشر مدراء المشتريات في شيكاغو قد إرتفع إلى64.3 في آب/أغسطس من قراءة 52.6 في الشهر السابق، بينما كانت التوقعات تترقب إرتفاعاً إلى 56.0.

وقبل ذلك، أفاد مكتب التحليل الاقتصادي أن الانفاق الشخصي الامريكي قد هبط بنسبة 0.1٪ الشهر الماضي، معاكساً التوقعات التي كانت تترقب إرتفاعا بنسبة 0.2٪، بعد إرتفاع بنسبة 0.4٪ في حزيران/يونيو.

وأظهر التقرير أيضا أن الولايات المتحدة ارتفع الدخل الشخصي بنسبة 0.2٪ في يوليو، أي أقل من المتوقع بنسبة 0.3٪. تم تعديل التغير في الدخل الشخصي لشهر يونيو إلى زيادة 0.5٪ عن التقديرات السابقة ارتفاعا بنسبة 0.4٪.

أما في منطقة اليورو، فلقد أظهرت بيانات أولية أن تضخم في أسعار المستهلكين قد تراجع بشكل طفيف وصولا الى نسبة تبلغ 0.3٪ على أساس سنوي، هذا الشهر من 0.4٪ في يوليو، وذلك تمشيا مع التوقعات.

كما إرتفع مؤشر أسعار المستهلكين الأساسي، الذي يستثني الغذاء والطاقة والكحول والتبغ، إلى 0.9٪ في آب/أغسطس مقارنة بذات الشهر من العام الماضي، بعد ان كان قد سجل 0.8٪ في تموز/يوليو. وكان المحللون يتوقعون أن يبقى مؤشر أسعار المستهلكين الأساسي دون تغيير هذا الشهر.

كما وأظهر تقرير منفصل ان معدل البطالة في منطقة اليورو بقي دون تغيير عند 11.5٪ الشهر الماضي، وذلك تمشيا مع التوقعات.

بالإضافة إلى ذلك، أظهرت بيانات رسمية أن مبيعات التجزئة الألمانية انخفضت بنسبة 1.4٪ في تموز/يوليو، بينما كانت التوقعات تترقب زيادة بنسبة 0.1٪، بعد ارتفاعها بنسبة 1.0٪ في حزيران/يونيو، الذي تم تعديل رقمه من التقديرات السابقة والبالغة 1.3٪.

كما إستقر اليورو مقابل الجنيه، مع تراجع اليورو/باوند بنسبة 0.02٪ ليسجل 0.7945.

وبقي تركيز المستثمرين منصب أيضا على التطورات في أوكرانيا بعدما قال الرئيس بيترو بوروشينكو أن القوات الروسية قد دخلت بلاده "بحكم الأمر الواقع" .

بدء التداول
تابعنا على الشبكات الإجتماعية!
دردشة حية
اترك تعليقاً