تراجع الدولار الأمريكي مقابل نظيره الكندي اليوم الأربعاء، حيث أدى اتجاه الدولار الأمريكي، الصعودي الأخير بالمستثمرينن لجني المكاسب وكما كان من المتوقع أن تبقى محدودة بسبب عدم صدورأية بيانات أمريكية كبرى خلال الجلسة.

فلقد تراجع الدولار/كندي ليسجل1.0890 خلال التعاملات الأمريكية المبكرة، أدنى سعر للزوج منذ 19 آب/أغسطس؛ وتماسك الزوج لاحقا عند 1.0894، متراجعا بنسبة 0.53٪.

وعلى الارجح ان يجد الزوج الدعم عند 1.0860، ادنى سعر منذ 15 آب/أغسطس والمقاومة عند 1.0956، اعلى مستوى للجلسة.

وفي الوقت نفسه، بقي الدولار مدعوما بعد ان قال مجلس المؤتمر يوم الثلاثاء ان مؤشره لثقة المستهلكين ارتفع بمقدار 92.4 هذا الشهر، وهو أعلى مستوى منذ تشرين الاول/اكتوبر2007، من قراءة بمقدار 90.3 في تموز/يوليو.

وغذت البيانات المزيد من التفاؤل بشأن قوة التعافي الاقتصادي الأمريكي.

وذكرت رئيسة الاحتياطي الفيدرالي جانيت يلين في جاكسون هول أن الاقتصاد الأمريكي يتعافى، وأضافت أن سوق العمل يتحسن أيضا.

وارتفع اللوني المعروف بالدولار الكندي مقابل اليورو مع تراجع اليورو/كندي بنسبة 0.43٪ليسجل 1.4359.

وفي منطقة اليورو، أظهرت بيانات أن مؤشر مناخ المستهلك الألماني جي إف كي انخفض إلى 8.6 هذا الشهر، من قراءة 9.0 في تموز/يوليو . وكان المحللون يتوقعون بقاء المؤشر دون تغيير في آب/اغسطس.

واضافت هذه البيانات الضعيفة إلى التكهنات بأن البنك المركزي الأوروبي قد يتخذ إجراءات جديدة لتسهيل السياسة النقدية، بهدف دعم النمو. وكانت العملة الموحدة قد تعرضت للضغوط منذ يوم الاثنين بعد تصريحات رئيس البنك المركزي الأوروبي ماريو دراغي، والتي أطلقها في وقت متأخر من يوم الجمعة، ضمن فعاليات مؤتمر جاسون هول الذي يستضيفه بنك الإحتياطي الفيدرالي الأمريكي سنوياً، في مدينة جاكسون هول في ولاية وايومنغ، ويضم نخبة من المصرفيين والإقتصاديين الأمريكيين والعالميين. وقال دراغي أن البنك المركزي مستعد لاتخاذ إجراءات غير تقليدية عند الحاجة لتحفيز اقتصاد منطقة اليورو البطيء.

بدء التداول
تابعنا على الشبكات الإجتماعية!
دردشة حية
اترك تعليقاً